• ×

•سلمان الحزم كعادته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم شاكر هاشم محجوب
ما أشبه الليلة بالبارحة كل شعوب الدول العربية والاسلامية و حتى الصديقة من الدول الأجنبية لا و لم تنسى مواقف ملوك المملكة العربية السعودية بدءً من المغفور له الملك عبدالعزيز مؤسس مملكتنا الغالية و المغفور لهم الملك فيصل و الملك فهد و الملك عبدالله رحمهم الله رحمة واسعة و أخيرا ملك الحزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أطال الله في عمره و وفقه الله و رعاه . فالبرغم من مشاغلهم الكثيرة و المتنوعة بأمور الوطن و أحوال الشعب لم ينسوا واجباتهم و حقوقهم تجاه جيرانهم من الدول الشقيقة على اختلاف عرقها و اديانها و التاريخ يشهد و قد تحتاج كتب لتدوينها و سنين لقراءتها
فاليوم و كعادة حكومتنا الرشيدة في دعم و نصرة الشعب الفلسطيني اجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان العديد من الاتصالات بزعماء العالم لإلغاء القيود على المصلين بالمسجد الأقصى وتكللت جهوده بالنجاح .
و بالأمس القريب ايضا تجددت مواقف الحزم لملكنا سلمان فبعد أن استشعر الخطر المجوسي و المتمثل في ذيلهم جماعة الحوثيين في اليمن و اطماعهم الدنيئة و مخططهم الإجرامي ، هب لنجدة شعبها و حماية أراضيها بالغالي و النفيس لا يخاف لومة لائم فالعزة لله و اليمن ستبقى ان شاء الله ابداً دولة إسلامية عربية تشهد أن لا إله إلا الله محمد رسول الله منهجها الكتاب و السنة
و ها هو كعادته بالحزم يقطع دابر الإرهاب في دولة قطر و المتمثلة في حكومة تميم المتواضئة مع أعوان الشيطان ، فقد اتضحت الرؤية جليا مدى بشاعة و إجرام هذا النظام و بالأدلة و الاثباتات لا ينكرها إلا أعمى أو حاقد
كم تسبب هذا النظام في أذية دول الجوار و بعض الدول الاخرى بالعمل على خلق الفتن و القلاقل و على زعزعة الاستقرار و الامن ، بالإضافة إلي زرع و تبنيه بكامل الرعاية للبؤر الإرهابية من كافة المجموعات المحظورة دولياً
لقد كان صبر حكومتنا صبر أيوب و طفح الكيل فماذا بعد النصيحة لم يستفد النظام القطري من الايدي الممتدة له املا في السلام و العيش باستقرار كأخوة أشقاء تجمعهم روابط الدين و الدم و لم يستقم ظل على مرواغته و مماطلته من يرد العيش في الظلام فليعش ، لكل شيء نهاية و على الباغي تدور الدوائر .
و نحن بدورنا كشعب و أبناء لهذا الوطن المعطاء نجدد الولاء المطلق و كامل التأييد لمولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ، سائلين الله عز وجل ان يديم علينا نعمة الأمن و الأمان في ظل و كنف حكومتنا الرشيدة رعاها الله في المملكة العربية السعودية .
دام عزك يا وطن
كلنا سلمان فخر و حزم

بواسطة : شاكر محجوب
 0  0  181
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم عبد العزيز قاسم كنت أجادل الذين رأوا أن...


بقلم هديل عبدالعزيز كلمتين في ثلاث حروف مشتركة...


بقلم الدكتورة نجلاء صالح المسئولية هي المقدرة...


بقلم :نزار إبراهيم جوهرجي لما التقينا من بعد...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:55 مساءً الجمعة 18 أغسطس 2017.