• ×

لغة العيون

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم :نزار إبراهيم جوهرجي

لما التقينا من بعد طول غيابا
بين الحنين وفرحة و رغابا

عيناي تشكو من برح الجوى
وفي البعد شوقٌ لوعةٌ و عذابا

فتبسمت عين الحبيبة قائله
الامر قدرٌ و البعاد مصابا

ما كنت يوما جافية الهوى
هذا جوابي هل أتاك جوابا ؟

فهنئت نفسا مصغيا بسعادة
لحنا روته الدعج و الاهدابا

وسقيتها كوس الغرام مودة
و رويت من شهد البيان مذابا

ما أروع الطرف الخجول وسحره
لغة العيون محبةٌ و عتابا

صمت المحبين حديث يرتوى
اغنى عن القول الصريح خطابا

بارك الله جمعتكم وجميع أوقاتكم
اللهم صلّ وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

 0  0  407
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بواسطة : التحرير

بقلم المهندس جمال عبدالله الهندي المستشار...


قصتي مع طبيبة تبكي من مزاجية بقلم: عبدالعزيز...


بقلم د .وفاء عبدالعزيز محضر مستشار واستاذ...


بقلم : عفاف عمر باناعمه إحياء لذكرى جهود...


جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 06:00 صباحًا الأربعاء 18 أكتوبر 2017.