• ×

مجتمع_مثالي_فخم_السمات

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بقلم : شاكر هاشم محجوب
وسط حياة مليئة بالتناقضات و العجائب ، نحاول أن نتعايش فيها معا ، إخترنا ومن في مثل ظروفنا وعلى إختلاف اعمارنا و اهتماماتنا و مجتمعاتنا ، أن نكون فيها غرباء ، نصارع تقلباتها و تقلبات بعض مرضى أفراد المجتمع ، و إن كان من ضمنهم الأصدقاء .
عبثاً نحاول تجاهلهم ، فنحن نسير في غابة.. يستوطنها وحوش بشرية.. باقدام عارية مضرجعة بالدماء أثر أشواك ملقاة عمدا من ممن كنا نظنهم اصدقاء ، فهدفهم النيل منا وتعطيل مسيرتنا بأي وسيلة كانت .
*تبا لتلك العلاقات الإنسانية التي بنيت لأجل المصالح المشتركة والتي من منظورهم تحولت إلى مصلحة شخصية لأنفسهم فقط و إرضاء ذاتهم، فقد تمادوا و عميت بصائرهم عن الطريق السوي .
*نعيش وسط كمية من الجشع و اللامبالاة ، يتسلق فيها المنتفعون على حسابنا واكتافنا ، هؤلاء يجيدون التعامل معنا ومتى يتجاهلونا* فنحن مطية لهم ، وليتهم يكتفون .. لكنهم في سباق مع الزمن للتقدم والهيمنة على كل شيء ، مهما اقتضى الأمر .*
متى نسمو بالتعامل فيما بيننا ونتعلم أن مواصلة المشوار في هذه الحياة لابد وان يكون بالحب* والتراحم والتعاون والتفاني في الوفاء والإخلاص .
إلى متى نستمر في هدم صورة الإنسان ، ونلهث لنحظى بالشهرة المزيفة ، نثير بها الغيرة و الحقد والكراهية في قلوب الآخرين ، نحط بها نفسياتهم ومعنوياتهم فنخسر حب الناس والثقة فيما بيننا.
*متى نرتقي بأخلاقنا وأرواحنا لنصبح مجتمع مثالي فخم السمات ، إلى متى نبقى متناسين تلك الحقيقة الواحدة الساطعة كنور الشمس وان كانت السماء ملبدة بالغيوم ، فنحن و هم فانون ، ومصيرنا إلى التراب ، وقدرنا بيد المولى سبحانه فكل عمل ذرة في انتظارنا .

بواسطة : شاكر محجوب
 0  0  183
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم : محمد العوفي لم أجد وصفاً لحساسية الوطن...


بقلم : عبدالله ابراهيم عسيري وطننا الغالي هذا...


بقلم : دلال راضي قد تكون الإصابة بالأورام...


بقلم : عبدالكريم المهنا السعوديون .. والدم...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:29 مساءً الثلاثاء 16 أكتوبر 2018.