• ×

هل تخلى الناطقون بالعربية عن صفة الغباء ودخلوا الى عالم الجنون ...؟!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
بقلم : عبدالكريم المهنا
ليصبح الدور مُكتملاً ، وادور البطولة مدروسة
أميركا تقوم بدور تهشيم العظم ، وبريطانيا وفرانسا وروسيا يؤدون دور التباكي ، والمُعارضة للفعل الأمريكي ، والدول الناطقة بالعربية والدول الاسلامية يؤدون دور المُنافق المُتظاهر بالحزن ، ولوم السعوديون ودويلات الخليج المحيطة بها
والسعودية هي الوحيدة التي تتشرف بأنها تُغرد خارج (أسراب الجراد) .
١/ اميركا تعترف بالقدس اسرائيلية وتنقل سفارتها هناك ولا تأبه بأي أمر ، وبريطانيا وفرانسا والروس يتقمصان دور المُتظاهران بالرفض والإختلاف مع واشنطن مع ان الانجليز هم من منحوا فلسطين لليهود ، ويدعون للتشاور مع العرب والدعوة الى تحكيم (العقل) ليبقى العرب بين ايديهم وتحت انظارهم .
والناطقون بالعربية والدول الاسلامية يتباكون من اميركا ، ويشكرون الانجليز والفرانساويين والروس على موقفهم ، ويلومون الرياض .
٢/ اميركا تلغي الاتفاق النووي مع ايران ، والإنجليز والفرانساويون والروس يتظاهرون بالرفض ويدعون الأمريكان الى عدم التسرع في ذلك ، واستمرار الاتفاق مع ايران مع ان تلك الدول قد جلست معاً وانتهت الى هذه النتيجة لتبقى ايران بين ايديهم وتحت انظارهم .
والدول الناطقة بالعربية تردد ما تقوله رويترز وما تقوله تل ابيب وما تقوله البي بي سي بلا غربلة ولا تكسير .
والسعوديون هم الدولة الوحيدة التي حزمت امرها ودخلت في عمق تلك الأحداث دون ان تلتفت لمواقف تلك الدول فما يهما هو الذي حدث ، وهرولت كثيراً في هذا الأمر ، ودعت ، وأيدت ، ودفعت ، وهددت .
وحسابات الغرب للغرب ، وحسابات السعوديون لهم ولدويلات الخليج التي يهم السعوديون امنها .
٣/ اميركا تتمسك في خارطة مفاوضات جنيف ، وروسيا تتظاهر بالرفض واعتماد سوتشي بديلاً
والدول الناطقة بالعربية ، وكذلك الإسلامية يعتقدون الامريكان صادقون والاوربيون ايضاً صادقون ، وان المشكلة تكمن بالسعودية
٤/ اميركا تغرد على لسان ترامب (استعدوا للصواريخ يوم غد) ، والروس يحددون اماكن تواجدهم في سوريا ، ويتم اطلاق مجموعة صواريخ (مخنثة) وغير مجنحة ، ونتائجها ( لغط وثرثرة ) .
واستخدام الكيماوي ينتهي ويعتبر الأسد بذلك قد دفع ثمنه وانتهى الأمر .
اذاً من الكاذب ...؟!
الأمريكان ، ام الغرب والروس ، ام بلاد الحرمين ، ام الدول الناطقة بالعربية ...؟!
هم الناطقون بالعربية ، البكاوؤن ، المتباكون ، الخونة ، عابدي الريال ، الناعقون مع من نثر لهم الحَب.

 0  0  114
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم : محمد العوفي لم أجد وصفاً لحساسية الوطن...


بقلم : عبدالله ابراهيم عسيري وطننا الغالي هذا...


بقلم : دلال راضي قد تكون الإصابة بالأورام...


بقلم : عبدالكريم المهنا السعوديون .. والدم...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 10:48 مساءً الثلاثاء 16 أكتوبر 2018.