• ×

كندا والصيد في الماء العكر

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
بقلم : عبد اللطيف طلحه
الاختلاف والاتفاق في حياة البشر أمر وارد والنقد في عمومه أمر بناء خصوصا إذا ما اتفقت المعاير وتركنا الكيل بمكيالين ، الغرب وأقصد به أوروبا بلا شك قطع شوطا طويلا في حقوق الإنسان لكن حقوق الإنسان التي تتعلق به هو فقط التي تجلب له المصلحة وتمنع عنه الضرر أما عندما تتعلق حقوق الإنسان بالأخرين فيصمت ولا تسمع له همسا ، أقول هذا بمناسبة الدعاوى المزيفة التي تتغنى بها كندا بالقول بأن المملكة العربية السعودية تعاني تدهورا في حقوق الإنسان ، لكن لماذا لم تخرج علينا كندا ولو ببيان تدين فيها مذابح الروهينجا التي هي على مرأى ومسمع من العالم ،الروهينجا طائفة من المسلمين هلكت ولا نعرف بأي ذنب قتلت ؟ لماذا لم تقطع مثلا علاقتها مع الكيان الصهيوني الغاصب والذي يرتكب أبشع المذابح منذ قرن على ارض العرب ؟ لماذا لم تعلن كندا رفضها للعدوان الامريكي على العراق 2003 م وقتل مليونين من شعبه ؟لماذا لم تتحرك كندا عندما قتل الألاف من المسلمين في إفريقيا الوسطى بدون ذنب ولا جريرة ؟ يقيني أن الغرب لا يريد السلام لنا أو معنا وعندما أقول الغرب فأنني اقصد الغرب كله فهو الذي يصدر إلينا الإرهاب والتعصب الأعمى بأفعاله الغير محسوبة ، وإلا فكيف نفسر بثهم الكراهية للدين الإسلامي الحنيف وهو دين السلام والمحبة والصدق والتعاون، على سبيل المثال لا الحصر النائب اليميني الهولندي المتطرف المناهض للإسلام "جيرت فيلدرز"، الذي سينظم مسابقة رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد-صلى الله عليه وسلم، والتي من المقرر أن تعقد في نوفمبر المقبل في تحد سافر ومهين لمشاعر المسلمين،الحكومة الهولندية عقبت على هذا الأمر بالقول أنها أمور شخصية تمس الحرية ولا يمكن لنا أن نمنعه ، ساعة أن ينتفض المسلمين في مشارق الارض ومغاربها للدفاع أن نبيهم ورسالتهم ستصفونهم بالتطرف والتعصب والغوغائية ، بقى أن نقول أولا : لدولة كندا وهى أن حقوق الإنسان جزأ لا يتجزأ فإما أن يكون هناك حقوق إنسان لجميع المظلومين والمضطهدين في العالم بسبب الجنس أو اللون أو الدين وتكون متساوية أو إما إلا تكون هناك حقوق إنسان ، ثانيا: الدفاع عن المملكة فرض عين على كل مسلم لأنها قبلتهم ومهد نبيهم كما أن الدفاع عن الحق لا يستلزم الزمان أو المكان والتاريخ الإسلامي حافل بالقادة الذي دافعوا عن حقوق الأخر قبل حقوقهم ، فهل ترجع كندا ومن على شاكلتها إلى صوابهم حنى لا تزكي نار الفتنة والتعصب

 2  0  233
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    09-05-2018 08:47 مساءً محمد العمري :
    اقسم بالله العظيم انني اتابع مقالات هذا الرجل ،كم هي رائعة واسلوبها محترم ويحترم عقول الناس ، وبما اننى سعودي اتمنى ان احصل على تليفون هذا الرجل للتعارف عليه لانه يدعم السعودية اكثر من كثيرين لا فائدة منهم
  • #2
    09-05-2018 08:50 مساءً عبد الهادي عميره :
    نحى هذا الفكر الناضج لذلك الكاتب الذي نتمنى ان ينعم الله عليه بالصحة والسعادة*

جديد المقالات

بقلم : دلال راضي ربما أصبحنا جميعا عالقين في...


بقلم : عبد العزيز قاسم تَبْرَح”. الرافعي....


بقلم : عبدالكريم المهنا بين سيدنا معاوية بن...


بقلم : عبدالعزيز قاسم بمجرد أن تطأ قدمك أرض...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 12:45 مساءً الإثنين 10 ديسمبر 2018.