• ×

الثعلب في ثوب الواعظين !!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
بقلم : عبد اللطيف طلحه
في تحدٍ سافرٍ لمشاعرنا نحن مئات الملايين من المسلمين قال السيناتور الجمهوري الأمريكي ليندسي غراهام عضو الكونجرس أنه لولا الولايات المتحدة لتحدّثت السعودية اللغة الفارسية خلال أسبوع وهي إشارة منه إلى إيران وما يدعيه من قيام أمريكا بحماية للمملكة العربية السعودية ، ويقيني أن هكذا كلام لا يصدر عن حاذق أو عاقل على أسوء الظروف ، لست في معرض الدفاع عن المملكة وشعبها الطيب ، ولست في دفاع عن قلة مارقة قامت بفعلتها في القنصلية السعودية بتركيا فللمملكة نظام قضائي كفيل بالقصاص العادل من المجرمين ، لكن كلامي هنا بصدد حقائق يجب الوقوف أمامها ومنها :
أولا : أن الله تبارك وتعالى هو الذي تكفل بحفظ هذه البلد الحرام وكانت هذه دعوة أبو الأنبياء سيدنا إبراهيم عليه وعلى نبينا السلام حيث قال تعالى في سورة ابراهيم (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هذا الْبَلَدَ آمِنًا ) ومن ثم فقولكم أنكم تلتزمون بحمايتها وأنكم لو أغمضتم أعينكم أسبوعاً واحدًا ستتكلم الفارسية هذا كلام محض افتراء وخيال مريض لأن المملكة قادرة على الدفاع عن كل حبة رمل من أرضها ولو نادت الارض على أصحابها لتحولت إلى مسرح لهلاك المعتدين .
ثانياً : لو قارنا بين سياستكم وسياسة المملكة فالقاصي والداني حتى الطفل الذي ما زال في المهد يعرف جيداً أنكم سبب ما يعانيه العالم من قلاقل وفتن وحروب فرغم وقوف العالم ضدكم إلا أنكم أخذتكم العزة بالإثم وقمتم باحتلال بلد بأكمله فقتلتم خيرة شبابه وشردتم بقية نسائه وأطفاله وستبقى جريمة احتلال العراق سبة في وجهكم مدى التاريخ ، من الذي اعتدى على الفيتنام في حرب همجية ؟ من الذي يساند الكيان الصهيوني الغاصب ؟ المكان لا يسع لجرائمكم .
ثالثاً : من الذي مد يده للمستضعفين في شتى بقاع الأرض ؟، أنتم تستضعفون الشعوب فتستولون على ثرواتهم ومقدراتهم ، أما المملكة فيكفي أن أقول أنها في خلال الأربعة عقود الأخيرة امتدت يد الخير منها إلى شتي أصقاع الأرض والدليل أنها أنفقت من ميزانيتها ما يفوق ال 150 مليارا من الدولارات ما بين إغاثة مسلم وغير مسلم فما بين عامي 1975 و2005 بلغت المساعدات السعودية لمجموع البلدان النامية 90 مليار دولار أي نسبة 7.3 ٪من ناتجها المحلي ، على سبيل الحصر لا المثال قدمت المملكة في عام 2007 لبنجلاديش 157 مليون دولار مقابل 20 قدمتها أمريكا استجابة لإعصار سدر الذي قتل 3000 شخص ، كما قدمت لدولة هايتي 50 مليون دولار عقب زلزال سميث الذي أحدث أضراراً جسيمة عام 2010 أيضاً قدمت لباكستان 220 مليون دولار عقب الفيضانات العارمة التي ضربتها عام 2010 ، كما قدمت لبرنامج الأغذية العالمي 500 مليون دولار دفعة واحدة عام 2010 لمواجهة الكوارث العالمية التي تجتاح العالم من وقت لآخر ، وقدمت لليمن 100 مليون دولار عام 2010 لليمن عندما اجتاحتها الفيضانات ، إذن حصيلة المساعدات الإنسانية بلغت 82.874 مليار دولار في الثماني سنوات الاخيرة ، ودون الخوض في تفاصيل ل 78 دولة التي استفادت من هذه المساعدات يمكن القول أنه من الخطأ مقارنة أمريكا بالمملكة على الجانب الإنساني والخيري ومن الصعب مقارنة الجانب الأخلاقي عند المملكة بالجانب الأخلاقي عند أمريكا فأمريكا لا تعرف سياستها الأخلاق أو القيم إنما تبني سياستها على المصلحة والابتزاز والعنف وإشعال الصراعات .
وعليه فلا يجوز لليندسي جرهام أو غيره أن يتلفظ بأي لفظ فيه ولو شبهة إساءة للمملكة بدعوى الحفاظ على أمنها فالمملكة تعرف تماما كيف تحمي أرضها وشعبها وقبلتها ، المساس بأمن المملكة أمر غير مقبول ومرفوض جملة وتفصيلاً

 0  0  244
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

‫بقلم / عبدالكريم المهنا‬ ‫ظهر الرئيس...


بواسطة : شاكر محجوب

بقلم : شاكر بن هاشم محجوب (( مَثَلُ المؤمنين في...


بقلم / عبدالكريم_المهنا اذا كان فُجار الصحوة...


بقلم : عبدالكريم المهنا على منبر الجزيرة لا...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 11:24 مساءً الخميس 20 يونيو 2019.