• ×

الوجه الأخر لخامنئي

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
image
بقلم : عبد اللطيف طلحه
خامنئي هو ذلك الرجل صاحب الكلمة العليا في إيران ولا يملك لرئيس الجهورية حسن روحاني اتخاذ قرارات هامة إلا بعد الرجوع إليه ،يملك خامنئي مشروع توسعي في المنطقة يقوم على شعارات رنانة بقصد الضحك على الشعوب منها (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل) فمن هو خامنئي وما الذي يخبئه خلف هذه عباءته ؟
أولًا :هو محمد جواد خامنئي ولد في عام 1939 في مدينة مشهد الإيرانية يدعي نسبه إلى آل بيت رسول الله صل الله عليه وسلم في حين تثبت الوثائق أنه فارسي الأصل وما يقوله عكس ما يدعيه فهو يكن كل الحقد لصحابة الرسول عامة ولزوجته عائشة رضى الله عنها على وجه الخصوص .
ثانياً :تولى منصب مرشد الثورة الإيرانية عام 1989 عقب وفاة الإمام الخميني وقبلها كان رئيسا لإيران من عام 1981 ــ 1989 م ونظراً لوجود هاشمي رافسنجاني في مجلس خبراء النظام وهو المجلس المسئول عن اختيار المرشد ولصداقته الشخصية معه كان من السهل الوصول إلى منصب مرشد الثورة ، لكن سرعان ما انقلب خامنئي على صديقه وبدء يجرده من كل شيء .
ثالثاً : لم يكن الخامنئي من عائلة ثرية فقد كان من البسطاء الذين قفزوا على الثورة الإيرانية لما نجحت نهاية سبعينات القرن الماضي ولما نجحت وأصبح الخميني قائدها كان له دور في إقناع الناس بطاعة الخميني وكيف أنه المهدي المنتظر الذي جاء لخلاص فارس من الظلم الذي لحق بهم ، ثم ما لبث أن سيطر على كافة المؤسسات بعد توليه الحكم أواخر الثمانينات في القرن الماضي كون على إثرها ثروة طائلة قالت عنها جريدة الواشنطن بوست انها تقارب ال 200 مليار دولار .
رابعاً :يدعي خامنئي أنه عربي الأصل لكن التقارير تفيد أن والده كان يسكن فترة من الوقت في مدينة النجف الأشرف بالعراق وتعلمها مع والده هناك حتى أن بعض خطاباته يؤديها باللغة العربية حتى يكون قريبا من قلوب الشعوب العربية، لكن الحقيقة أنه يكره العرب ويعيث في أرضهم فساداً وقتلاً وتدميراً وصاحب مشروع توسعي كما أن حلمه كان وما يزال تصدير الثورة الفارسية إلى البلدان العربية ،ووصل الجرم بخامنئي إلى حد تلويث الأنهار التي يشرب منها الشعب الأحوزي حتى يلغي وجودهم من هناك ، كما أنه صاحب دعوى أن ليس العرب الأهواز الذي احتل أرضهم أي حق في هذه الأرض ، وبالمناسبة الأهواز أرض عربية احتلتها وأجبرت سكانها على الكلام بالفارسية كما منعت حقهم في التعليم أو الصحة أو أي حقوق سياسية اخرى
خامساً : خامنئي والشهيد صدام حسين ، حين اندلعت الحرب العراقية الإيرانية خسر الإيرانيون مئات الألاف من الجنود ودُمِر اقتصادهم وكان حينها رئيسا لإيران ومن أشد أشد الحاقدين والباغضين للرئيس صدام حسين ، وحينما غزت أمريكا العراق عام 2003 وحُوكِم صدام حسين المحاكمة الهزلية التي شاهدها العالم حينها افتخر خامنئي بأنه هو من أصدر الأمر بقتل صدام حسين ، وبعد سقوط العراق سارع خامنئي لبسط نفوذه هناك وأرسل قادة الحرس الثوري الإيراني لهناك لتأسيس المليشيات الطائفية هناك مثل الحشد الشعبي وغيرها مما أسفر عن مقل مليون عراقي في اقتتال طائفي وأرسل ابنه لسرقة البنك المركزي العرقي وسرق ونهب خيرات البلد من بترول واثار وخلافه ؟
خامنئي يخاطب الشعوب الإسلامية والعربية بلغة الشعارات والمظلومية والانتصار للضعفاء والمسلمين والإسلام منها براء ، خامنئي يقول شيء ويفعل شيء أخر ، لم تعد تنطلي علينا هذه الشعارات الجوفاء ، نعم نحن نكره إسرائيل ومن قبلها أمريكا لأن ثلاثيكم ليس له إلا هدف واحد وهو الاعتداء على الشعوب والثروات العربية ، المظاهرات التي قامت في لبنان والعراق أخيرا كان هدفها خامنئي الذي نشر الفوضى وساعد على تكريس الطائفية كما هي المظاهرات التي قامت في إيران ومزقت صوركم وأصنامكم حتى ينتهي ذكركم من الوجود وحتما سيكون عما قريب

 0  0  64
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

بقلم : عبد اللطيف طلحه هو الرجل الذي إذا أمر...


بقلم : عبدالعزيز قاسم *1)* مع الأحداث السياسية...


بقلم : نبيل عبد السلام خياط أنثى الذئب التي...


بقلم : عبدالكريم المهنا ‫الحمد لله الذي وهبنا...


القوالب التكميلية للمقالات

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 01:45 مساءً السبت 18 يناير 2020.