• ×

الشيخ الدكتور الغامدي في خطبة الجمعة .. الاقتداء بالقدوات الصالحة والمؤثرة والاهتداء بها في المنهج والتطبيق من أعظم العوامل في بناء الشخصية المسلمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
صحيفة العرب الإلكترونية 
استهل إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور خالد بن علي الغامدي خطبته بحمد الله والثناء عليه و الصلاة على نبينا محمد آله الطيبين والسلام على صحابته الأئمة المهديين , وموصياً فضيلته المصلين بتقوى الله وأستشعار عظمته . وقال إن تربية الأمة على الأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة من خلال الاقتداء بالقدوات الصالحة والمؤثرة والاهتداء بها في الخطاب والمنهج والتطبيق من أعظم العوامل والأسس التي تسهم مساهمة عميقة في بناء الشخصية المسلمة المعتزه بدينها وثوابتها وانتمائها و تاريخها و التي نحن احوج ما تكون اليه في زماننا هذا ، ولأهمية عامل القدوة الصالحة واثره الفاعل في التكوين والتربية والبناء امر الله نبيه ان يصبر كما صبر أولو العزم من الرسل وقال له ( فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ ) وضرب الله لنا في القران بدائع النماذج لقدوات هم غرر في جبين الزمان وكالأنبياء عليهم السلام ومؤمن ال فرعون ولقمان العبد الصالح الحكيم ومريم بنت عمران وامرأة فرعون وغيرهم كثير . وأضاف فضيلته أن اعظم القدوات التي اشاد الله بهم هو نبينا محمد الذي قال الله فيه ( لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ) فالنبي هو قدوة مطلقه بلا حدود زمانية ولا مكانية في اقواله وافعاله واخلاقه وسيرته وتقريراته دقت ام حلت ، وقد سرت هذه القدوة النبوية الى ذريته وزوجاته ، وقد صح في الخبر الامر بالصلاة عليه وعلى ذريته وزوجاته واصبحوا كذلك قدوة في العالمين , موضحاً فضيلته إن من اجل القدوات النبوية من اهل بيته ابنته السيدة الشريفة الفاضلة فاطمة الزهراء رضى الله عنها وعن امها المباركة خديجة وصلى الله على ابيها وسلم ، ان الحديث عن القدوة النبوية فاطمة حديثا مغدق الثمار وعظيم الشأن ، ها هنا القدوة النبوية التي اختارها الله على علم لتكون غيثا للناس في زمان جدب الأخلاق والقيم والحياء وواحة غناء للأمة في صحراء الشهوات والشبهات وفقر النفوس وتهافتها وتفاهتها ، اختار الله هذه السيدة المباركة على علم وأودع في شخصيتها من الفضائل والكمالات ما زكاها به ورقاها في درجات العز والشرف ، تربت رضي الله عنها في بيت النبوة وتخرجت بمدرسة أبيها ، وتعلمت من مشكاة الرسالة ونهلت من علم زوجها علي وفقهه ، فحازت أعلى المقامات وتشرفت بأعظم الثناء ،وسطر لها التاريخ أنبل المواقف ، وافخم الوقائع في تعاملها مع ربها وابيها وزوجها ومجتمعها ، ولدت رضي الله عنها قبل البعثة النبوية بخمس سنوات في مكة وقريش تبني الكعبة , وامها خديجة بنت خويلد أحب ازواج النبي إلى قلبه وصاحبة المواقف المشهودة ،كانت فاطمة رضي اله عنها اصغر بنات النبي صلى الله عليه وسلم وأحبهن الى قلبه لأنها صحبته منذ نعومة اظفارها ولم تفارقه ، وشهدت الاحداث الكبرى في حياته ، ورأت من احوال ابيها واموره العجب ، وشاركته معاناته والآمه واحزانه وهموم الدعوة ، رمى المشركون سلا الجزور على رأس رسول الله وهو ساجد عند الكعبة فجأت فاطمة مسرعه وأزالت القذر عن رسول الله وفي غزوة أحد أصيب النبي في خديه وسال الدم بغزارة فجأت فاطمة وغسلت الدم عنه حتى كف , ومرة أخرى رمى المشركون التراب على رأس رسول الله فكانت فاطمة حاضرة فنظفت رأسه وهي تبكي والنبي يهدؤها ويقول : ( لا تبكي يا بنيه فإن الله ناصر أباك ) تعلمت العلم من رسول لله حتى صارت من رواة الحديث ، وحديثها في دواوين السنة ، وتخلقت بأخلاق النبوة وتأدبت بأداب ابيها ، وصار الناس اذا رأوها تذكروا النبي حتى في مشيتها ما تخطئ مشيتها مشيت أبيها صلى الله عليه وسلم . وأضاف فضيلته أن من كرامتها ومكانتها انه نزل ملك من السماء لم ينزل قط لكي يبشر النبي صلى الله عليه وسلم ان فاطمة سيدة نساء الجنة وأن الحسن والحسين سيدا شباب الجنة ولذلك شهد لها ابوها النبي صلى الله عليه وسلم انها من خير النساء كما في سند أحمد (خير نساء العالمين مريم بنت عمران وخديجة بنت خويلد وفاطمة بنت محمد واسيا امرأة فرعون) وبين فضيلة الدكتور الغامدي أن الله وضع في شخصية فاطمة رضى الله عنها من الاسباب والعوامل ما رفعها الله فوق نساء العالمين وجعلها قدوة عظيمة للنساء في كل زمان ومكان وإضافة الى ما سبق ذكره من جوانب عظمتها فقد كانت إمرأة عابدة قانته صوامة قوامة قانعة باليسير صابرة على حياتها وشظفها وشدتها حريصة على طاعة أبيها صلى الله عليه وسلم وإتباع سنته , قائمة لزوجها بحقه وطاعته ولم يحفظ عليها زلة او خطأ , عظيمة الخوف والمراقبة لله متدثرة بثوب الحياء والعفة والتصون لم يؤثر عنها كذب في الحديث وإخلاف الموعد او تصرف مشين ,تقول عائشة ما رأيت أحداً أصدق لهجة من فاطمة إلا أن يكون الذي ولدها , وكانت طيبة المعشر كريمة المحتد محببة للناس كلهم تحتفظ بعلاقات طيبة مع الجميع حتى مع زوجات ابيها فقد كنا يرسلنها احياناً الى ابيها صلى الله عليه وسلم لتشفع لهن عنده في بعض الامور . وأكد الشيخ خالد الغامدي أن من جوانب عظمتها رضي الله عنها ما سطره التاريخ في قصة زواجها بعلي رضي الله عنه , حيث أنه حدث لم يشهد التاريخ مثله ,فهو زواج سيدة نساء الجنة ابنة سيد الأنبياء , وزوجها هو على رضى الله عنه , رابع الخلفاء الراشدين ومن كبار سادات الصحابة لقد كان عرساً سهلاً ميسراً متواضعاً مع كل هذا المجد , بعد غزوة بدر لم يكن عنده مهر فأشار عليه النبي صلى الله عليه وسلم أن يمهرها درعه الحطيمة التى غنمها في بدر وبلغت قيمتها اربع مئة وثمانين درهماً تقريبا ثم أولم وليمة مباركة على شاة وأحدة واما جهاز بيتها وأثاثة فتقول أسماء بنت عُميس جهزت فاطمة إلى علي فما كان حشو فراشها ووسادتها إلى ليف ولقد أولم علي فاطمة فما كانت وليمة في ذلك الزمان افضل من وليمته . وأشار فضيلته في خطبته الثانية الى أن أمر وفاة أبيها المصطفى صلى الله عليه وسلم كان له أعظم الأثر على قلب سيدة نساء أهل الجنة وروحها وأهتز له كيانها هزة عنيفة وهي الصابرة المحتسبة لكن الامر كان اشد عليها بل على المسلمين جميعا فأن وفاة النبي هي أعظم المصائب وتبدأ هذه القصة المؤلمة منذ أن أبتدأ المرضا الاخير الذي مات فيه النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم ففقد الكون كله هذه الرحمة المهداه وأنقطع خبر السماء ووحي الله , وقد أبتدأ مرض النبي صلى الله عليه وسلم في مطلع شهر ربيع الاول في سنة أحدى عشر من الهجرة النبوية وقد أشتدت عليه الحمى وألم الرأس متأثرا بالأكلة الى أكلها في خيبر من الشاة المسمومة التي سممتها له المرأة اليهودية , وكانت مدة مرضه قرابة عشرة أيام أو أكثر قليلاً ويشتد عليه الوجع جداً ويغمى عليه وتدخل عليه ابنته فاطمة وهو في هذا الكرب الشديد وتقول والحزن يعتصر قلبها و كرب ابتاها فيصحو بعد اغمائه ويقول (ليس على ابيك كرب بعد اليوم) ثم أنه دعاها وأسر لها انه ميت في هذا المرض فبكت رضي الله عنها حزناً على فراقه ثم أسر لها بسر أخر انها أول اهله لحاقاً به فضحكت استبشاراً فلما توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ودفنه الصحابة , وبقيت فاطمة بعد وفاة أبيها ستة أشهر وهي محزونه مكمودة تذوب كما يذوب الملح فالماء من هول هذه الفاجعة وذبلت زهرة حياتها وأنطفأت شمعة بهجتها وتفطر قلبها الرقيق ولم يعد فؤادها المكلوم يحتمل فراق أبيها صلى الله عليه وسلم فوافها الأجل ليلة الثلاثاء الثالث من رمضان في السنه التي توفي فيها أبوها صلى الله عليه وسلم وكان عمرها يوم توفيت تسعاً وعشرين سنة تقريباً وتولى غسلها وتكفينها وتجهيزها زوجها علي واسماء بنت عميس زوج ابي بكر الصديق ودفنها علي ليلاً في البقيع . وأختتم فضيلة الشيخ الدكتور خالد الغامدي لقد كانت فاطمة رضي الله عنها رمزاً للحياء والستر والعفة في حياتها وحتى عند وفاتها فقد كانت جنائز النساء في عهدها يلقى على الواحدة منهن ثوباً ثم يصلى عليها وتحمل إلى المقابر وقد يصف الثوب أعضاء جسمها وقد تنكشف فكانت فاطمة من حياتها تكره ذلك ولا يعجبها وتتمنى شيئاً يستر المرأة في جنازتها وذكرت ذلك لمن حولها من النساء وقبل وفاتها فاقترحت عليها أسماء بنت عميس شيئاً رأته في الحبشة وهو أن يُجعل على النعش شيئاً مقوساً من جريد النخل ويطرح عليها الثوب وتوضع المرأة تحته فلا يصف أعضائها ففرحت فاطمة بذلك وقالت لها سترتيني سترك الله فكانت فاطمة رضي الله عنها هي اول أمرأة يصنع نعشها على هذه الصفة التي نشاهدها اليوم في نعش النساء فما أبرك هذه السيدة الجليلة وما أعظم خيرها على هذه الامة في حياتها وبعد مماتها , حق لهذه السيدة الجليلة أن تكون اعظم قدوة لنساء الامة ونبراساً ينير الطريق ومثال فخم بديعاً يحتذا , وما أروع ان تكون سيرتها وشمائلها في مجالس السمر ومنتديات العلم ومناهج التربية وبناء القدوات
بواسطة : التحرير
 0  0  38
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:58 مساءً الثلاثاء 21 أغسطس 2018.